[كتاب] رد شبهات الإلحاد عن أحاديث الآحاد - تحديد التواتر عند أهل الكلام - عبد العزيز بن راشد النجدي

 

رد شبهات الإلحاد عن أحاديث الآحاد

 

تحديد التواتر عند أهل الكلام

 

عبد العزيز بن راشد النجدي

 
 
مقدمة :
هذه كلمات جمعتها باختصار في بيان متواتر الأخبار وآحادها وتحديدها على رأى من جعلها قسمين، وما يطرأ على كل من الفطرة البشرية والسنة الإلهية كما دل على هذا وذلك القرآن وواقع الحياة على مر الزمان. إذ أفزعني خوض من لا يعرف الأمرين في الصد عن الحق وقبول الباطل جهلا، وحملني على ذلك محبة النصح لما رأيت من تجنى بعض علماء العصر على رفض أحاديث صحيحة، مع قبولهم مثلها أو أقل منها صحة في التحليل والتحريم والإيجاب والإباحة. ودفعني مع هذا ما شاهدته وأيقنته من كثير من العلماء فمن دونهم، من أخذهم أخبارا وأحاديث تنسب للنبي فاسدة المعنى، بلا تحر منهم لما يعارضها من القرآن وقول النبي صلى الله عليه وسلم وسنته الثابتة، ويكذبها الحس والبيان. وقد نبه أهل العلم بدراية الحديث والرواية على بطلانها. وإني لأرجو ممن وقف على ما في هذه الرسالة ان يقر الحق ويدعو إليه. كما ينفي الباطل ويحذر منه. والله أسأله التوفيق للحق والعمل به وأن يلهمني وسائر المسلمين وبالأخص من يتحرى الصواب لذلك. وما توفيقي إلا بالله عليه توكلت وإليه أنيب.
 
فهرس الكتاب :
 
مقدمة الكتاب 
ما يلزم كل مكلف من الاجتهاد
فتنة التفريق بين المتواتر والآحاد من الأخبار
بيان المتواتر عند المفرقين 
ما لحق خبر التواتر عند الأمم قبلنا من الشك
ما ضمن الله من التشريع عن دخول الباطل فيه
دخول الآحاد في الذكر كالمتواتر
ما يخشى على المسلمين من ترك المتواتر عمليا.
صفة الآحاد الداخلة مع التواتر في الذكر.
شمول الذكر لعموم الوحي.
الدليل على لزوم أخبار الآحاد.
ما أنجى الله بعض الخلق بالظن الحق.
أمثلة من أحاديث آحاد.
ما على الحاكم بدين الله وماله.
نبذة في تعديل رواة الحديث وجرحهم.
مصطلح الحديث.
بيان الأمارات الدالة على كذب الحديث.
بعض ما خص به من قبلنا.
ما يشتبه في صحته من الحديث.
التحديث بالغرائب يوقع في الكذب.
مثل يغري على الكذب والفجور.
الدليل على ماذكرنا من وجوب التحري في الحديث.
أمثلة من الأحاديث الدائرة على الألسنة.
صلاة الجمعة وحكمها (أسئلة وأجوبة)

 

  

 

تصفح الكتاب: إضغط هنا

تحميل الكتاب : PDF

آخر تعديل على الأحد, 14 حزيران/يونيو 2015 20:26
قيم الموضوع
(0 أصوات)
مزاب سنة

موقع لتوضيح ودفع الشبهات الواردة على المنهج السني من المفاهيم الخاطئة والادعاءات الباطلة والمزعومة من قبل بعض الجماعات المنحرفة فكرياً في الغلو والتطرف والتكفير والعداء للآخر.